ختام وحدة الرمل في الروضة الأه... [ الكاتب : الروضة الأهلية - آخر الردود : الروضة الأهلية - ]       »     راحت حياتي.. [ الكاتب : الحديثي - آخر الردود : الحديثي - ]       »     محير الغياب "القصب" [ الكاتب : الحديثي - آخر الردود : الحديثي - ]       »     اليوم العالمي للدفاع المدني في... [ الكاتب : الروضة الأهلية - آخر الردود : الروضة الأهلية - ]       »     ختام وحدة الملبس في الروضة الأ... [ الكاتب : الروضة الأهلية - آخر الردود : الروضة الأهلية - ]       »     دجاج مقلوبة [ الكاتب : ام الغلا - آخر الردود : ام الغلا - ]       »     ختام وحدة الغذاء في الروضة الأ... [ الكاتب : الروضة الأهلية - آخر الردود : الروضة الأهلية - ]       »    


الإهداءات


العودة   منتديات مدينة القصب الثقافية > ساحة الإبداع > ساحة القلم
ساحة القلم كتابة مقالية بأقلام الأعضاء .. يمنع المنقول !!

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 20-04-2013, 12:23 AM   #1
ابوعبدالله
كاتب مميز
 
الصورة الرمزية ابوعبدالله

الجنس :  ذكـــر
الدولة :  السعودية / الرياض
ابوعبدالله is just really niceابوعبدالله is just really niceابوعبدالله is just really niceابوعبدالله is just really nice
ا
ابوعبدالله غير متواجد حالياً
افتراضي حياتنا مليئة بالشكوى

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



يوجد بين الناس ظاهرة نستطيع أن نسميها ( شكوى ) أو كثرة الشكوى والتذمر ، ونحن نؤمن بالعبارة التي نحفظها جيدا وقد لا نطبقها ، والتي تقول : الشكوى لغير الله مذلة.
لكن للأسف لا تجد إلا القليل ممن يتفاءل ، والكثير لا تسمع منهم إلا الشكوى
فالحاصل اليوم أن الحديث الدائر بين المجموعات المكونة من أفراد في العمل أو الصداقات أو حتى الأسرة والأقارب هو في إطار الشكوى و التذمر وشحن النفوس بعضها ببعض من شكايات قد تكون واقعية ولكن بتكرارها لا تخف بل تزداد .
لا يترك البعض زاوية من زوايا حياته إلا ويشتكي منها وهذه عيوب في طرق الحياة ما كانت موجودة في اسلافنا
فالشكاية مثلا من وجود جريمة معينة كالسرقات يزيد السرقات ، والشكاية من التفحيط يزيد وجود التفحيط ، والشكاية من القطيعة والتباعد يزيد من ذلك ، وهكذا ولا أريد ذكر جرائم أكبر .
ذلك أن الحديث في الشيء يشيعه ويرققه ويهون على المجرم تكراره ويجرئ غيره على السلوك نفسه
ففي المدرسة مثلا لو أن طالبا قفز من سور المدرسة ، فهذا خطأ ، ولكن إشاعة الحدث بين طلاب المدرسة ومعاقبته أمامهم يشيع الخطأ وبعد فترة يقفز السور عشرة ، ثم تصبح ظاهرة .
ولكن علاجها وعدم إشاعتها ابتداء يخفيها وينهيها ، وتبقى في القلوب خطوة لا يمكن أن يخطوها أحد.
ولهذا توعد الله الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا
مثل إشاعة القطيعة والتناحر والتراشق بالكلام والعداوات كما هو حاصل اليوم في مواقع الشبكة
فمثل هــؤلاء هم سبب كل الجرائم التي تبرز مستقبلا ، لأنهم يشيعون الفاحشة
وأسوأ الفواحش هي العداوات بين الناس .
فهل نستطيع أن نجعل حياتنا قليلة الشكاوى كثيرة التفاؤل ، ورؤيتنا ذات نظرة مستقبلية طيبة متوكلين على من خلقنا وبيده إسعادنا ؟
تقديري للجميع
  رد مع اقتباس
قديم 20-04-2013, 05:35 PM   #2
وديــــــــــع
نائب المدير
 
الصورة الرمزية وديــــــــــع

الجنس :  ذكـــر
هواياتي :  المعرفه
وديــــــــــع has a spectacular aura aboutوديــــــــــع has a spectacular aura aboutوديــــــــــع has a spectacular aura about
شتم رجل أحد الصالحين.. فالتفت الصالح إلى الرجل وقال له: هي صحيفتك فاملأها بما شئت..
وديــــــــــع غير متواجد حالياً
افتراضي

السلام عليكم أستاذنا بو عبدالله ,,,

الشكوى قد تكون كمفردة لها جانبين : الأول ، كما تطرقت له وأما الثاني ، فقد يكون جيد من أجل التقدم وتصحيح الأخطاء حتى وإن زاد ولو بالقليل عما يعتقد أنه المطلوب . ولدي تفصبل هنا فاسمح لي !


دائماً ما نستعمل عبارة " لقد أسمعت لو ناديت حياً ولكن لا حياة لمن تنادي " فهناك من يلتفت للنقد من أول مرة ويطلع عليه , وهناك من هو ؛ على قولة الأولين " لو أنادي جدار كان (حتسا) تكلم " . في الوقت نفسة ، لا ننكر أن النفس البشرية تتأثر بما يحاصرها مو مؤثرات فقد تكون الشكوى أو كثرة التذمر في غير محلها ، سبب في تفاقم الأمور وخروجها عن دائرة التحكم . وبالتالي ينبغي علينا تقييم الوضع .


أما جانب العقوبة , فهناك مقولة " يجب أن تتناسب العقوبة مع الجريمة وتداعياتها " مثل إنجليزي
من هنا نرى : أن العقوبة لا تنفرد على الجريمة وحسب ، بل أيضاً تداعيتها . فقد تتفق جريمتان في نفس الدرجة من حيث النوعية وتختلف من حيث الزمان والمكان إلخ , هنا ينبغي علينا أن نضعها في ميزان حتى تتعادل محصلة القوى , (( أرجوا أن لا يفهم كلامي هنا أنني أنتقد حكم نزل فيه قول الله تعالى أو الرسول صلى الله عليه وسلم )) , بحيث لا نخل بالأمان، في نفس الوقت لا نصعد الموقف.


موضوع له جوانب كثيرة , تشكر بو عبدالله على الطرح

الســـــــــــــــلام (ع ل ي ك م )
التوقيع :
كن صبوراً تتفتح لك أبواب الدنيا بكاملها
العقول الصغيرة تناقش في الأشخاص
والعقول المتوسطة تناقش في الأشياء
بينما العقول الكبيرة تناقش في المبداء

  رد مع اقتباس
قديم 21-04-2013, 12:22 AM   #3
إيثار
مشرفة ساحة القلم
 
الصورة الرمزية إيثار

الجنس :  آنـثـى
إيثار will become famous soon enough
كن في اللين كالماء عندما يصطدم بالصخور يذهب يمينا ويسارا ومن فوقها ومن تحتها بكل سلاسة ثم يتابع جريانه .
إيثار غير متواجد حالياً
افتراضي

لو اتبعنا التوجيه العظيم الوارد في الحديث القدسي الذي يقول فيه النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن الله عز وجل قال :
أنا عند ظن عبدي بي ، إن ظن بي خيراً فله ، وإن ظن بي شراً فله ) لأستقامت حياتنا فهودعوة إلى التفاؤل والإيجابية.

وما ذكرته من أن كثرة الشكوى والحديث عن المنكر أو الخطأ يزيده فهو كلام سليم لأنه يزيل هيبته من النفوس ، ولقد
ساءني الكثيرمن مقاطع اليوتيوب التي ترسل عبر برنامج الواتس وتنشر سلوكيات مشينة .
ويسهم كثير من الناس بحسن نية بنشر تلك المقاطع ، وهي توثق صوراً مشينة وأفعال محرمة تصدرمن
مراهقين وشباب متسكعين يتعلم الآخرون منهم تلك الأفعال وكيفية تطبيقها على أرض الواقع .

أبو عبد الله : شكراً لجودة الطرح وحسن اختيار الموضوع .
  رد مع اقتباس
قديم 22-04-2013, 11:09 PM   #4
ابوعبدالله
كاتب مميز
 
الصورة الرمزية ابوعبدالله

الجنس :  ذكـــر
الدولة :  السعودية / الرياض
ابوعبدالله is just really niceابوعبدالله is just really niceابوعبدالله is just really niceابوعبدالله is just really nice
ا
ابوعبدالله غير متواجد حالياً
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وديــــــــــع مشاهدة المشاركة
السلام عليكم أستاذنا بو عبدالله ,,,

الشكوى قد تكون كمفردة لها جانبين : الأول ، كما تطرقت له وأما الثاني ، فقد يكون جيد من أجل التقدم وتصحيح الأخطاء حتى وإن زاد ولو بالقليل عما يعتقد أنه المطلوب . ولدي تفصبل هنا فاسمح لي !


الســـــــــــــــلام (ع ل ي ك م )
وعليكم السلام
مرحبا بمرور قلمك على الموضوع ودعمه بمرئياتك الموفقة ، وفعلا هناك شكاوى أو عرض للشكاوى تكون أحيانا من الإيجابيات ، كما يشكو الموظف لمديره ما عاناه بالأمس من تعب لكي يعذره
وشكوى الطفل لكي تتم مساعدته
ولكن لعلنا نقول أن كثرة التذمر من الحياة والشكوى من كل الظروف تحول حياة الناس إلى ساحة أنين وعويل ينغص بعضهم على بعض دون فائدة
تقديري لحضورك ومشاركتك
  رد مع اقتباس
قديم 22-04-2013, 11:12 PM   #5
ابوعبدالله
كاتب مميز
 
الصورة الرمزية ابوعبدالله

الجنس :  ذكـــر
الدولة :  السعودية / الرياض
ابوعبدالله is just really niceابوعبدالله is just really niceابوعبدالله is just really niceابوعبدالله is just really nice
ا
ابوعبدالله غير متواجد حالياً
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيثار مشاهدة المشاركة
لو اتبعنا التوجيه العظيم الوارد في الحديث القدسي الذي يقول فيه النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن الله عز وجل قال :
أنا عند ظن عبدي بي ، إن ظن بي خيراً فله ، وإن ظن بي شراً فله ) لأستقامت حياتنا فهودعوة إلى التفاؤل والإيجابية.

وما ذكرته من أن كثرة الشكوى والحديث عن المنكر أو الخطأ يزيده فهو كلام سليم لأنه يزيل هيبته من النفوس ، ولقد
ساءني الكثيرمن مقاطع اليوتيوب التي ترسل عبر برنامج الواتس وتنشر سلوكيات مشينة .
ويسهم كثير من الناس بحسن نية بنشر تلك المقاطع ، وهي توثق صوراً مشينة وأفعال محرمة تصدرمن
مراهقين وشباب متسكعين يتعلم الآخرون منهم تلك الأفعال وكيفية تطبيقها على أرض الواقع .
.
أقدر لك حضور قلمك في نقاش الفكرة ، والإضافات الطيبة ، وبالفعل يسوؤنا ما ساءك من مقاطع هي في الواقع سذاجة عقول تتخذ جسور عبور ناحية مجتمعنا تعدم بحسن نية ، وتنشر عن غباء
ومن تأثيراته ما نراه من ازدياد للمشكلات
وفقك الله وبارك في علمك ونفع به
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:43 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd diamond
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009